10 فوائد لإشراك الأطفال ذوي التأخر التطوري في الأعمال المنزلية

Date

2018/9/21

Profile pic

عمان - الأردن

مهما إختلفت قدرات أبنائنا، فإن الأهل والمربين يطمحون بشكل عام للهدف الأسمى، وهو أن يعيش أبناؤنا حياة سعيدة ويصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع حسب قدراتهم وإمكانياتهم، أحياناً علينا فقط أن لنتيح لهم الفرص من عمر مبكر ليتمكنوا من ذلك.

من الأمور المهمة جداً في تطوير مهارات أطفالنا هي الأعمال المنزلية، إذ أن تعلُّم كيفية الإعتناء بالمنزل والمحافظة على نظافته وترتيبه من أهم الطرق للبدء بتعليم مهارات الحياة وتعزيز الإستقلالية لأن ذلك يمنحهم بعض المسؤولية.

سنتطرق لأهمية تعليم أبنائنا ذوي التحديات التطورية والذهنية ممارسة الأعمال المنزلية، أهمها :

1. تعلُّم مهارات الحياة الأساسية: سواء أحببنا ذلك أم لا، فإن الأعمال المنزلية جزء ضروري من الحياة اليومية، لضمان إستمرار العناية بمنازلنا بكفاءة وبقاء البيئة المعيشية منظمّة ونظيفة، وبالتالي تعزيز الصحة والسلامة العامة، ومن المهم أن يحصل أبناؤنا ذوي التحديات الذهنية على بعض التقدير لهذا النوع من الأعمال ومعرفة أهميتها، وذلك يساهم في تطوير قدراتهم المعرفية كما يساهم بتشجيعهم على القيام بمهمات أكبر تحتاج أن يطوروا قدرات أكبر.

2. تعلُّم معنى التعاون والعمل ضمن مهام وفريق: فمن المفيد للأشقاء من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة أن يروا أن كل فرد في العائلة يشارك في الحفاظ على المنزل، كل منا له مسؤوليات متناسبة مع مهاراته وقدراته الفريدة، إذ تساهم الأعمال المنزلية بجعل العلاقة أفضل بين أفراد العائلة وتنمي روح المسؤولية والتعاون.

3. تحقيق الهدف والشعور بالإنجاز: فوجود مسؤوليات مثل الأعمال المنزلية يوفر إحساسًا بتحقيق الهدف والشعور بالإنجاز، وهو شعور مهم للأهل والأبناء على حد سواء.

4. التحضير للعمل والتوظيف: إذ يعد تعلّم تنفيذ الأعمال المنزلية تمهيدًا مهمًا للتوظيف، يمكن أن تكون الأعمال الروتينية بمثابة فرصة لإستكشاف ما يتفوّق فيه طفلك وذلك يساعده في إيجاد فرصة العمل المناسبة ويبني المهارات والمتطلبات الأخرى للمستقبل.

5. تجعل حياة العائلة أسهل: في البداية قد يتطلب تعليم هذه المهام إعطاء جزء من وقتك وطاقتك، لكن في نهاية المطاف سيكون طفلك قادرًا على أداء مهامه بشكل مستقل تمامًا، مما يؤدي إلى تخفيف الأعباء عليك.

6. الشعور بالمسؤولية: بحيث إذا أدرك طفلك عواقب إحداث الفوضى، فقد يفكر مليًا في ذلك، مع العلم أن كونه مرتباً في كل الأوقات يساعد على تسهيل الأعمال المنزلية. وهناك مجموعة من الأبحاث حول مساعدة الحيوانات للأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة والتي توصلت إلى أنه عندما يقوم الطفل بإطعام الحيوان الأليف والعناية به فإن ذلك يقوّي الروابط بينهم ويجعله أكثر إنجذاباً ويعرف معنى مسؤوليته عن الأمور المهمة.

7. تطوير المهارات الحركية الدقيقة والكبيرة: فعندما يقوم الأطفال بالمساعدة بأعمال المنزل فهو بذلك يمرن العضلات الصغيرة والكبيرة كأن يقوم بطي الملابس وترتيب الألعاب وغيرها، فيمرن الجسم والدماغ ويوفر طرق مختلفة لإستخدام عدة عضلات في الجسم فيساعد على تطور الطفل.

8. تعلم التعاطف: المساعدة في أعمال المنزل هي طريقة رائعة لتعليم الأطفال الشعور بالآخرين والتعاطف، فبعد أن ينهوا المهام المطلوبة منهم علينا شكّرهم والثنّاء على جهودهم ليشعروا بالتقدير ويكتسبوا هذه العادة التي تنمي إدراكهم ومشاعرهم.

9. تحسين القدرة على التواصل: الأعمال المنزلية معتمدة بشكل كبير على التواصل، فالأهل يعطون أبنائهم الأوامر لتنفيذها مما يعزز قدرتهم على الفهم والإستيعاب، وبعد ذلك المتابعة حتى ينهي الطفل المهمة أو المساعدة عندما يطلب منهم أمر معين.

10. تنمية المهارات الإدراكية والقدرة على التخطيط: أي مهمة تحتاج إلى أن يفكر الطفل قبل كيف سيفعلها، وسيحتاج بربط أمور ببعضها أو أن يكون لديه رؤية عن تنفيذ هذه المهمة حتى لوكانت صغيرة… مع الممارسة والمهام المختلفة، سيستطيع الطفل التفكير بشكل أفضل وكذلك تعميم هذه المهارة على جوانب حياته المختلفة. قد يحتاج الأمر إلى عدة محاولات وتنظيم، ويمكن البدء بمهام بسيطة وصغيرة ثم تتطور بالتدريج مع تطور الطفل وقدراته.

مهما كانت النتائج، الأمر يستحق العمل عليه والمحاولة بإستمرار لما له من أثر كبير على حياة أبنائنا ومستقبلهم.

Date

2018/9/21

Profile pic

عمان - الأردن

يتكون فريق التحرير- منصة حبايبنا من مختصين في التربية الخاصة يعملون بعناية على توفير و مراجعة المحتوى المتخصص بالتربية الخاصة والتأهيل في بعض المقالات وبعض تساؤلات الأهالي والمتابعين. كما يتم مراجعته من قبل مختصين في المجال للتأكد من صحة المعلومات المقدمة.  كما ينضم للفريق أحيانا متطوعين للمساهمة بكتابة المقالات الاجتماعية المتعلقة بقصص الأهالي و الأشخاص ذوي التحديات الذهنية.
 

اترك تعليقاً