هل التدخل المبكر مهم لتطور الطفل ذوي التأخر التطوري؟

Date

2018/1/20

Profile pic

لخدمات تطور الطفل

 في هذا الفيديو تتحدث أخصائية العلاج الوظيفي هناء  عن أهمية التدخل المبكر في تطوير مهارات الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية  والتأخر التطوري (التأخر النمائي).

كل الأبحاث العلمية بتشير على أهمية بدء العلاج في المراحل المبكرة وبتأكد إنه كل ما بلشنا العلاج أو التدخل بوقت أبكر كل ما كانت الفائدة والفاعلية منه أكبر. هاد الحكي لإنه الدماغ البشري بتمتع بخاصية المرونة وخاصة في السنوات الأولى من الطفولة، وهاد أكبر دافع إلنا إنه مجرد ما نلاقي أو نحس بوجود أي مشكلة نحاول نطلب الاستشارة من أهل الخبرة والاختصاص. طبعاً التأخر بطلب العلاج أو حل المشكلة ممكن يؤدي لظهور مشاكل ثانوية سواء كانت نفسية أو سلوكية نحنا بغنى عنها وبتأثر على التطور.  

هنا أبو عطية أخصائية علاج وظيفي تحمل هناء درجة الماجستير في العلاج الوظيفي وتعمل كأخصائية علاج وظيفي في أحد المراكز. شغفها مساعدة الأطفال ذوي التحديات التطورية والذهنية على إكتساب القدرة بأن يقوموا بالوظائف والمهام اليومية بشكل مستقل

 

Date

2018/1/20

Profile pic

تأسس المسار لخدمات تطور الطفل في عمان – الأردن عام 2006 من قبل مجموعة من الأخصائيين في مجالات التأهيل والتربية الخاصة .يعتبر المسار لخدمات تطور الطفل مؤسسة فريدة من نوعها في الشرق الأوسط، فهي رائدة في مجال تزويد الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بخدمات التعليم والتأهيل الفردية والشاملة تحت سقف واحد. هذا ويعمل المسار تبعاً لمعاييرجودة عالية توازي مؤسسات عالمية رفيعة السمعة. ويتميز الكادر العامل بشغفه وحماسه للعمل والتزامه بالتعلّم المتواصل لمواكبة أحدث الأساليب والممارسات في مجال التعليم والتأهيل.
يتلقى الأطفال الخدمات المختلفة المجهّزة بعناية لتلبية احتياجاتهم الفردية من خلال ثلاث وحدات رئيسية: وحدة التعليم  والتي تشمل  برنامج التدخل المبكر وبرنامج المدرسة، أما وحدة العلاج فتقدم الخدمات في مجال علاج اللغة والنطق والعلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي. فيما تركز وحدة الخدمات المجتمعية على دعم المجتمع المحلي من خلال أنشطة التدريب والتوعية.

اترك تعليقاً