كيف يمكن تعويد الطفل ذو التأخر التطوري على التسوق في السوبرماركت؟

Date

2018/10/07

Profile pic

عمان - الأردن

 من المعروف أن تجربة التسوق في السوبرماركت هي أحد أجمل التجارب لدى معظم الأطفال، لإنهم يرون الكثير من البضائع والعديد من الألوان… وقد تعتبر هذه الزيارة من الأنشطة المفضلة لديهم. والعديد من الأطفال قد يصابون بالإثارة أمام الكم الهائل من الحلويات والأمور الأخرى التي يحبونها، مما يؤدي إلى أن يلحوا لشراء لعبة أو حلوى يريدونها وقد يدخلون في معارك مع عائلاتهم إن تم رفض رغبتهم…. 

هناك العديد من السيناريوهات… قد يشعر بعضهم بالملل بعد مرور وقت طويل من التسوق والبعض الآخر تؤثر عليهم الأضواء والأصوات وتحركات الآخرين. للأسف العديد من الآباء والأمهات يتوقفون عن أخذ أطفالهم للتسوق في محاولة منهم لإنقاذ أطفالهم من بعض المواقف مثل الصداع أو الصراخ، وتجنباً للإحراج بسبب نوبات الغضب الناتجة عن عدة عوامل وأسباب، لكن هذا ليس هو الحل الأمثل! فزيارة هذه الأماكن مع الطفل تساعده على التطور بشكل أفضل وتكسبه مهارات حياتيه مهمة! 

قام فريق التحرير بمنصة حبايبنا بالبحث عن هذا الموضوع أكثر، وجئنا لكم بخلاصة تضم مجموعة من الخطوات يمكن للأهالي الإٍستعانة بها للسيطرة على هذه المواقف:

1- ضع مجموعة من القواعد لضبط السلوكيات قبل أن تذهب إلى التسوق أو أي مكان عام، يجب على الأطفال معرفة السلوكيات المقبولة وغير المقبولة في الأماكن العامة المختلفة، فمثلاً الصراخ أو البكاء من السلوكيات الغير مقبولة في البقالة أو السوبر ماركت وماهي عواقب السلوكيات المقبولة وما هي عواقب السلوكيات الغير مقبولة .

2- تحدث مع طفلك عن آداب التسوق مثل المشي بهدوء ويفضل أن يبقى الطفل بجانبك في البقالة، ولا يأخذ الأشياء من الرفوف بدون إذن، اشرح لطفلك النتائج الإيجابية إذا اتبع القواعد، وما هي النتائج السلبية في حالة لم يتبعها. قراءة القصص تفيدكم. 

3- منع المشكلة قبل أن تحدث عن طريق اتخاذ خطوات للتخفيف من مشاكل السلوك، مثل التأكد من أن طفلك جاهز للتسوق، يفضل من الأهالي تجنب الخروج إلى أماكن التسوق عندما يكون طفلك جائع أو مرهق ويفضل أن يكون قد دخل الحمام قبل التسوق.

4- إشغال الطفل ومنحه بعض المهام: إمنح طفلك مهمة معينة مثلاً أن يضع المواد الشرائية في عربة التسوق، أو تكون لديه قائمة صغيرة، يمكن أن توكله مهمة فرز المشتريات في العربة أو قراءة اللوائح أو البحث معك عن منتج معين... هذه الأمور تقلل من احتمالات حدوث مشاكل سلوكية عن أطفالنا كما أنها تعلمهم مهارات جديدة. 

5- تعزيز السلوك المرغوب عندما يتبع طفلك التعليمات ويلتزم بما هو مطلوب، ومن أنواعه التعزيز المعنوي أو الإجتماعي بحيث يقوم الأهل بالثناء عليه مثلاً نقول له (شطور ، برافو عليك يا بطل) حتى يبقى بجانبك ويساعدك لإتمام التسوق، يمكنك أيضا تقديم مكافأة مادية أو ما يسمى بالتعزيز المادي مثلاً (لعبة ، بالون ، ستكرز)، وأيضاً التعزيز الرمزي مثلاً في وقت التسوق عليه تجميع عدد من النقاط عند التزامه بما هو مطلوب حتى نهاية التسوق ويستبدلها بشيء محبب له قبل الذهاب للمنزل.

6- قم بعمل جلسات تدريبية مع طفلك عن كيفية التصرف داخل أماكن التسوق مثل البقالة، لمساعدته على إدارة تصرفاته خلال وقت التسوق، يمكن البدء بزيارات قصيرة لفترة معينة ثم بعد ذلك يبدأ الأهل بإطالة فترات التسوق بالتدريج.

عندما يكسر القواعد ولا يتبع ما هو مطلوب منه وتصدر منه سلوكيات غير مقبولة من أجل لفت الإنتباه، حاول العثور على مكان هادئ ليأخذ قسطاً من الراحة وإذا إشتدت هذه السلوكيات يفضل تجاهلها فمثلاً إذا كان يتوسل لك لشراء شيء له ولم تشتريه ويصاب بنوبة غضب وصراخ تجاهل سلوكياته، لأن معظم الأطفال يعرفون أن الآباء يشعرون بالإحراج إذا كانوا يصرخون بصوت مرتفع ويعتبر هذا السلوك كسلاح حتى يستسلم الأهل لمطلبهم. يجب علينا أن نعلّم أطفالنا أن هذه السلوكيات ليست طرق ناجحة للحصول على ما يريدون. تذكروا أن الحل لايكون دوماً بتجنب الخروج، بل أحيانا علينا وضع خطة لتحليل هذه السلوكيات وتدريب الطفل على التعامل مع المواقف المختلفة تدريجياً.

Date

2018/10/07

Profile pic

عمان - الأردن

يتكون فريق التحرير- منصة حبايبنا من أخصائيين في التربية الخاصة يعملون بعناية على توفير و مراجعة المحتوى المتخصص بالتربية الخاصة و التأهيل في بعض المقالات  و بعض تساؤلات الأهالي و المتابعين. كما يتم مراجعته من قبل مختصين في المجال للتأكد من صحة المعلومات المقدمة.  كما ينضم للفريق أحيانا متطوعين للمساهمة بكتابة المقالات الاجتماعية المتعلقة بقصص الأهالي و الأشخاص ذوي التحديات الذهنية.
 

اترك تعليقاً