كيف يمكن أن يتجاوز الأهل صدمة تشخيص طفلهم ذو التأخر التطوري؟

Date

2018/11/05

Profile pic

مستشارة تربوية ومدربة حياة

في هذا الفيديو تتحدث الاستشارية التربوية  دينا عن كيفية تجاوز الأهل صدمة تشخيص طفلهم من ذوي التأخر التطوري (التأخر النمائي)

التغلب على الحزن أو الصدمة للأب والأم إلي عندهم طفل تشخص عنده احتياجات خاصة هلأ ما حد بقدر يقول إنه الموضوع سهل هو الموضوع كتير صعب ورح يدخل بمنطقة نكران وبكى وعياط ودراما وإنكار وغضب كتير كبير، إشمعنا أنا وليش ابني؟ هو الموضوع صعب وإلي بده يحطلكم إياه بإطار إنه إيجابية وفراشات صعب مش سهل! لكن لازم الأهل يوصلوا لمرحلة التقبل في في مرحلة ما كل ما كانت أسرع الوصول إلها بكون أحسن لكل الأطراف لإلهم وليساعدوا طفلهم إلي تشخص بالمشكلة بغض النظر عن الشي إلي عنده إياها.

أول ما نوصل للتقبل بدنا نحدد الأهداف، أنا عندي حالة هاد واقع بدي أتقبله كواقع وأحط الأهداف إلي قدامي كيف بدي أوصللها، بنحط إنه إحنا هلأ بمنطقة (أ) وبدنا نروح على منطقة (ب) وبلحقها (ج) وبلحقها (د) بلحقها كتير أشياء لقدام، بنحط تركيزنا على الخطوة إلي بعدها وبنضلنا نتذكرها. برضو ما حد رح يقول الخطوة الأولى سهلة ولا التانية سهلة.

بس الواحد أول ما ببلش يعمل هاي الخطوات بصير في عنده دافعية هاد إشي مهم معناته نحط الأهداف، كمان كتير مهم إنه إحنا نحط حالنا بمنطقة إيجابية إلي حوالينا كأصحاب وأشخاص والمجتمع إلي حولي إنه ما بكون بسحبني لتحت، أنا بسميهم جماعة إلي بتمص الطاقة تبعتنا وما بخليها تمشي لقدام بسحبها سحب هدول الناس قد ما بتقدروا، لازم نحيط حالنا بناس إيجابيين كتير يقدروا الأهل يمشوا خطوة لقدام مع ولادهم فعشان نتخطى المأساة إلي إحنا فيها ونحس إنه هالمصيبة إلي وقعنا فيها وهي مش سهلة ما حد بقول إنها سهلة بدنا نمشي خطوة لقدام بإيجابية قد ما بنقدر نتقبلها وخطوة لقدام.