كيف يساهم العلاج الوظيفي في تطوير مهارات الطفل ذو التأخر التطوري؟

Date

2018/1/20

Profile pic

لخدمات تطور الطفل

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية العلاج الوظيفي هناء عن دور العلاج الوظيفي في عملية التأهيل وتطوير مهارات الأطفال ذوي التأخر التطوري 

كل طفل بالدنيا بغض النظر عن طبيعة الحالة إلي عنده بيقدر إنه هو يطور طبعاً هاد التطور يقاس بطريقة نسيبة وبغض النظر عن صعوبة أو سهولة المهارة إلي هو اكتسبها الطفل بالنهاية اكتساب أو تطور بهاي المهارة عم بيأدي لتحسين نوعية حياة الطفل، فإذا الطفل تحسنت عنده مسكة القلم وطفل تاني تحسنت عنده مسكة المعلقة مزبوط إنه المهارتين مختلفتين بالصعوبة لكن بالنهاية  التطور بهدول المهارتين عم يؤثر إيجابياً على حياة الطفل.

الإشي التاني كمان لازم ناخده بعين الاعتبار إنه لكل طفل طريقته الخاصة بالتعلم وسرعته كمان باكتساب المهارة وهون بيجي دور المعالج إنه يقدر يعرف إيش مدخل الطفل وكيف طريقته المفضلة بالتعلم ويقدر يعرف شو السرعة المناسبة لحتى يقدر يطرح هاي المهارة الجديدة بما يتناسب وحاجات الطفل.

طبعاً أهدافنا لازم تكون منطقية وأي تطور حتى لو كان بسيط لازم إحنا نعززه وما نحط سقف لتوقعاتنا لكن بنضل نمد الطفل بأكثر دعم ممكن لحنى نطلع القدرات الكامنة، طبعاً أهدافنا لازم تكون منطقية وما نحط سقف للتوقعات بالمقابل لازم نزود الطفل بكلشي بنقدر عليه لحتى نقدر نطلع أقصى القدرات الكامنة إلي عنده. 

هنا أبو عطية أخصائية علاج وظيفي تحمل هناء درجة الماجستير في العلاج الوظيفي وتعمل كأخصائية علاج وظيفي في أحد المراكز. شغفها مساعدة الأطفال ذوي التحديات التطورية والذهنية على إكتساب القدرة بأن يقوموا بالوظائف والمهام اليومية بشكل مستقل

 

Date

2018/1/20

Profile pic

تأسس المسار لخدمات تطور الطفل في عمان – الأردن عام 2006 من قبل مجموعة من الأخصائيين في مجالات التأهيل والتربية الخاصة .يعتبر المسار لخدمات تطور الطفل مؤسسة فريدة من نوعها في الشرق الأوسط، فهي رائدة في مجال تزويد الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بخدمات التعليم والتأهيل الفردية والشاملة تحت سقف واحد. هذا ويعمل المسار تبعاً لمعاييرجودة عالية توازي مؤسسات عالمية رفيعة السمعة. ويتميز الكادر العامل بشغفه وحماسه للعمل والتزامه بالتعلّم المتواصل لمواكبة أحدث الأساليب والممارسات في مجال التعليم والتأهيل.
يتلقى الأطفال الخدمات المختلفة المجهّزة بعناية لتلبية احتياجاتهم الفردية من خلال ثلاث وحدات رئيسية: وحدة التعليم  والتي تشمل  برنامج التدخل المبكر وبرنامج المدرسة، أما وحدة العلاج فتقدم الخدمات في مجال علاج اللغة والنطق والعلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي. فيما تركز وحدة الخدمات المجتمعية على دعم المجتمع المحلي من خلال أنشطة التدريب والتوعية.

اترك تعليقاً