قصة ملهمة للفتاة الشابة سوزان ذات التأخر التطوري حتى تشغيلها

Date

2018/11/26

Profile pic

استشارية في تأهيل ذوي التحديات الذهنية

في هذا الفيديو  تتحدث الخبيرة في مجال تأهيل ذوي التأخر التطوري (التأخر النمائي)  زينات عن قصة ملهمة لفتاة من ذوي الإعاقة الذهنية إلى أن أصبحت موظفة في وزارة التربية والتعليم

أعزائي الأهالي حابة أحكيلكم قصة سوزان وهي فتاة في الـ 30 من عمرها نشأت ضمن أسرة فقيرة، الأهل والأم أقارب ولكن في عمر مبكر توفى الأب وترك الأم أرملة مع 6 أفراد، التحقت سوزان واثنتين من أخواتها وأخيها في المدرسة الخاصة التابعة للمؤسسة السويدية مما يعني أنهم ذوي إعاقة ذهنية بسيطة. سوزان خلال وجودها بالمدرسة أبدت تقدم واضح ولما وصلت عمر 15 سنة انتقلت من المدرسة إلى مركز التدريب المهني حيث بدأت تتعلم على بعض المهارات المهنية في هذا المركز مثل الخياطة والتطريز والنول والتدريب المنزلي كالطبخ والتنظيف وإلخ… من هاي القضايا، كانت ممتازة كتير لدرجة إنها كانت تساعد المعلمات في عملهم مع الطلاب الآخرين.

لما قامت المؤسسة بعمل مشروع الدمج ونقل الطلاب في المؤسسة إلى مشاريع قريبة من أماكن سكنهم، قمنا بإنشاء مركز نشاط نهاري للكبار في مخيم الوحدات بالتعاون مع لجنة زكاة وصدقات مخيم الوحدات وسوزان وأخواتها انتقلوا للاستفادة من هذا المشروع أو من هذا المركز، هناك طبعاً أُدخل صبايا وشباب جدد إلى المركز وسوزان كانت تساعد المعلمين والمعلمات في تدريب وتعليم هؤلاء الشباب الجدد.

حقيقة المؤسسة كانت أيضاً تقوم بافتتاح صفوف للأطفال ذوي الإعاقة الذهنية الشديدة والمتوسطة في المدارس الحكومية فبالقرب من مخيم الوحدات افتتحنا صفين في مدرسة من مدارس الأشرفية مدرسة سودة بنت زمعة في الأشرفية حيث احتجنا في إدارة الصفوف إلى عاملة فطلبنا من وزارة التربية والتعليم أن توفر لنا عاملة لتعمل في هذه الصفوف، تساعد المعلمات في بعض الأعمال ولكن الوزارة لم تجد عاملة لتنقلها إلى المدرسة وبالتالي عرضنا عليهم أن يتم تعيين سوزان كعاملة في المدرسة، وافقت الوزارة على ذلك وتمت إجراءات التعيين فأصبحت سوزان تعمل في وزارة التربية والتعليم وتقوم بالعمل في هذه الصفوف وتتابع مع معلمات التربية الخاصة ما يحتاجه الأطفال.

لاحظنا إنه سوزان أصبحت موظفة، لديها راتب، لديها تأمين صحي، ضمان اجتماعي فأصبحت فتاة أكثر استقلالية وأكثر اعتماداً على نفسها، والدتها التي كانت متخوفة من هذه الوظيفة بعد ما رأت ما أصبحت عليه سوزان صارت تقولي يا زينات يا ريت تلاقيلي وظيفة لأخواتها بدل ما هم بمركز النشاط النهاري. الحمدلله سوزان قدرت توصل للي بدها إياه.

Date

2018/11/26

Profile pic

حاصلة على بكالوريس في المحاسبة وماجستير إدارة. عملت مديرة في المؤسسة السويدية للإغاثة الفردية، وهي تُعنى بالأشخاص ذوي الاعاقة الذهنية. استطاعوا دمج أكثر من ١٥٠ حالة في مجتماعاتهم من خلال إيجاد حلول مختلفة. حالياً متقاعدة وتعمل كخبيرة في مجال التحديات الذهنية. وهي أم لأربعة أبناء ، ٣ صبايا وشاب

 

اترك تعليقاً