فرط الحركة عند الاطفال

Date

2020/11/16

Profile pic

أخصائي تربية خاصة

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي التربية الخاصة ميسره عن فرط الحركة عند الاطفال و  الحلول  المناسبة  التي يمكن للأهل اتباعها

يشتكي الأهل من نشاط ابنهم الزائد و المصاحب للتخريب والتشتت والإخفاق في أداء الواجبات التعليمية في الوقت المحدد واتباع الأوامر. 

لعلاج هذه المشكلة لابد من العلاج السلوكي والنفسي للطفل، من الحلول للتعامل مع هذه المشكلة:

  • خطط اليوم من خلال وضع خطة واضحة وروتين يومي يجب القيام به منذ الصباح حتى المساء فمن الممكن كتابة الخطوات على بطاقات ومساعدة الطفل على تطبيق هذه الخطوات بشكل يومي.
  • التعاقد السلوكي أو العقد السلوكي يجب على الأهل توضيح بما سيقوم به الطفل و المكافأة عليه وما هو الثمن الذي سيدفعه في حال الإخلال في هذا العقد وأن حرمانه من اللعب أو عدم مشاهدته للتلفاز أو عدم استخدامه للآيباد هو سبب الإخلال بالعقد الذي لم يلتزم به 
  • إعطائهم تعليمات محددة أي يجب إعطاء أوامر واضحة و موجزة ومحددة بدل من الطلب من الطفل بتنظيف غرفته الطلب منه أن يضع الألعاب في الصندوق أو أن يضع الكتب في حقيبته المدرسية وبهذه الطريقة نستطيع أن نحدد بهذه الأوامر وعدم إعطائه أمر كبير لا يمكن الوفاء به من قبل الطفل 
  • نظام الحوافز والمكافآت من خلال عمل لوحة توضع عليها صورة الطفل وكلما قام بالسلوك المطلوب يتم وضع نقطة أو نجمعة وعند جمع عدد معين متفق عليه مسبقًا يتم إعطائه جائزة، يجب على الأهل تحديث المكافأة بشكل مستمر حتى لايصبح لدى الطفل إشباع من المعزز ويفقد قيمته.
  • استثمر نشاط طفلك اليومي واستغلال النشاط بالمشي والركض والقفز والرياضة مما يساعد على ضبط سلوكه وتحسين نومه 
  • التعاون مع المدرسة وشرح حالة الطفل وبناء برنامج سلوكي مشترك بين المدرسة والبيت وتطبيقه في بيئة المدرسة 

 

 

Date

2020/11/16

Profile pic

أخصائي تربية خاصة وتعديل السلوك، بكالوريوس التربية الخاصة الجامعة الأردنية، أعمل بمؤسسة حمد الطبية بدولة قطر في قسم تطوير الطفل ومركز رؤى للتقييم والدعم والاستشارات، حاصل على دورات بتعديل السلوك وتقييم الاطفال المستجدين قبل دخول المدرسة من ذو الإعاقة والطلبة الذين يعانون من صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية. وبناء خطط علاجية للسلوكيات الغير مرغوب واستخدام أساليب التعديل العلمية المناسبة .وإعداد الوسائل التعليمية المناسبة لكل فئة والكشف عن أطفال تشتت الانتباه وفرط الحركة ووضع الخطط والبرامج العلاجية.

اترك تعليقاً