سوا ندربهم على النطق 1 : الكفايات

Date

2018/7/30

Profile pic

عمان - الأردن

أخصائية النطق واللغة

"سوا ندربهم على النطق" هي سلسلة من المقالات عن تدريب الأطفال المتأخرين لغوياً ونطقياً تساعد الأمهات والآباء في تدريب أطفالهم في المنزل على الجانب اللغوي والنطقي وبيان طرق التدريب و فهم الأهداف و طرق تطبيقها بالإضافة الى أنشطة تستهدف المهارات التي سنتكلم عنها لاحقا.

عند تدريب أي طفل و البدء معه في الجلسات يجب الإنتباه إلى الكفايات......ما هي الكفايات؟ الكفايات هي الحد الأدنى من المهارات التي يجب أن تكون عند الطفل , حسنا.... الى ماذا يجب أن ننظر؟

  • في هذا المقال سوف نتحدث عن الكفايات وكيف يفيد التدريب عليها جانب النطق و اللغة مع إرفاق بعض الأنشطة للتدريب على كل مهارة .

تمارين المطابقة:

- مطابقة مجسم مع مجسم آخر مشابه له.

- مطابقة صورة مع مجسم مشابه لها.

- مطابقة صورة حقيقية مع صورة أخرى حقيقية مشابهة لها.

- مطابقة صورة حقيقية مع صورة مرسومة او كاريكاتيرية مشابهة لها.

- مطابقة صورة مع ظلها.

- مطابقة صورة الشيء مع شيء آخر يوجد بينهما علاقة مثل فرشاة ..... أسنان.

- مطابقة صورة شيء مع خصائصه أو وظيفته.

كيف يفيد التدريب على المطابقة في تدريب الطفل على اللغة و النطق؟ نقوم بتدريب الطفل على المطابقة لكي يصبح قادراً على التعميم.

مثال: عند تدريب الطفل على مفهوم تفاحة كهدف استقبالي فعندما أكون قد دربت طفلي على مطابقة أشكال التفاح المختلفة مع شكلها الحقيقي مع شكله مرسوم مع ظله و خصائصه وصفاته، هنا، لا أحتاج عند التدريب على مفهوم التفاحة إلا لشيء واحد وهو إما أن يكون صورة حقيقية أو مجسم (حسب عمر الطفل) و هنا بعد تدريبه على ذلك الطفل ميز أن التفاحة في الرسمة هي ذاتها في الصورة هي ذاتها المجسم فلا أحتاج الى تدريبه على كل واحدة على حدى أنها هي ذاتها التفاحة التي تدرب عليها لأنه أصبح قادرا على تعميم ذلك.

تمارين التصنيف:

- التصنيف حسب المجموعة الضمنية مثل: الموز من مجموعة الفواكه.

- التصنيف حسب الصفات و الخصائص .

- التصنيف حسب وظيفة الشيء مثل : الكرسي و الكنبة للجلوس . لماذا ندرب الطفل على هذا الهدف؟ ولماذا يعتبر من مهارات ما قبل اللغة؟ فلنأتي هنا لمثال لغوي بسيط و آخر متقدم , في المثال البسيط عند تدريب الطفل على المجموعات الضمنية نقوم بتدريبه على كل مجموعة على حدى مثلا (بلوزة , بنطلون , حذاء , قبعة ) كلها مجموعة ملابس، و هكذا يخزن الطفل المفردات و المفاهيم ضمن مجموعات يسهل استرجاعها و تذكرها عند الحاجة لاستخدامها.

أما في المثال المتقدم عندما أقول لطفلي أنت أسد، فإذا كان الطفل لا يعرف أن الأسد قوي و صنفه ضمن صفة القوة هنا سوف يفهم أنه أسد أي بالمعنى القاموسي للكلمة، أما إذا كان قد تدرب فإنه يعلم أن صفة القوة لديه تطابقت مع صفة القوة للأسد و هنا تحقق المعنى الرمزي، و أنوه أن فهم الطفل للمعنى الرمزي لا يعتمد فقط على التصنيف بل أن التصنيف من العناصر الأساسية لفهمه. 

 تمارين التقليد:

- تقليد الحركات العضلية الكبرى.

- تقليد الحركات العضلية الصغرى.

- تقليد حركات باستخدام الوجه و الفم.

- تقليد إنتاج أصوات منفردة.

- تقليد إنتاج مقاطع.

- تقليد انتاج كلمات.

لماذا ندرب الطفل على التقليد؟ ندرب الطفل على التقليد لكي يصبح قادرا على إنتاج الكلام و نتسلسل بالتدريب من الأسهل إلى الأصعب فعند تدريبه على تقليد الحركات العضلية الكبرى هنا من الممكن أن أقدم مساعدة جسدية كلية لطفلي في التقليد و تعزيزه بعد ذلك و من ثم تقليل المساعدات إلى أن يعتمد على نفسه و يقلد تقليدا مباشرا لوحده دون مساعدة , و هنا يكون قد استنتج أنه عند قيامه بالتقليد سوف يحصل على التعزيز , فننتقل إلى الخطوة التالية وهكذا حتى نصل الى هدفنا الرئيسي وهو تقليد الكلام.

من الممكن العمل بمبدأ برنامج صن رايز الذي يعتمد على تقليد الأهل للطفل في جميع حركاته و تصرفاته, و هنا نستخدمه لجلب اهتمام الطفل و لفهم مبدأ التقليد

 تمارين الذاكرة :

- الذاكرة السمعية.

- الذاكرة البصرية.

هنالك عدة طرق و خطوات للتدريب على الذاكرة فمن الممكن أن نبدأ في التدريب على الذاكرة البصرية من خلال لعبة المطابقة بين صورتين متشابهتين على أن نقلبهم بعد أن يراهم الطفل ضمن مجموعتين من الصور المتماثلة (مجموع الصور الكلي 4)، و من ثم زيادة عدد المجموعات، و من المراحل أن يقوم الطفل بتقليد نموذج من تركيب الليغو مثلا بعد أن رآه في كرت و من ثم أخفيناه. و مثال على الذاكرة السمعية أن يكمل الطفل الكلمة الأخيرة من مقطع في أغنيته المفضلة أو أن يقوم بإعادة إنتاج مجموعة مفردات تم إعطاءها له سماعيا فقط , و من الأمثلة المتقدمة أن يقوم الطفل بإعادة قصة تم سردها له.

لماذا ندرب على الذاكرة؟ لانها من الأساسيات لدى كل انسان و لكي يتذكر الطفل بكل سهولة ما تدرب عليه في المرات السابقة و يبني عليها مهارات أخرى.

• التواصل مع المتكلم والتواصل المشترك: التواصل مع المتكلم أي أن يقوم الطفل بالتواصل مع شريك التواصل عند تكلمه معه، و التواصل المشترك هو أن يقوم الطفل بالنظر الى أي شيء مع شريك التواصل يكون قد تكلم عنه أو اهتم به، مثل:أن ينظر الطفل الى الحليب عند سؤاله بدك حليب و أمه تشير له على الحليب .

لماذا نقوم بالتدريب على هاتين المهارتين؟ لإنه في التواصل مع المتكلم من المهم أن ينظر طفلي إلي عند التكلم معه ليرى تعابير الوجه و يربط حركات الفم وكيفية إنتاج الأصوات المختلفة بما أقوم بإنتاجه .... و للتواصل المشترك أهمية كبيرة أساسية في تدريب الطفل على أي شيء فكيف أقوم بتدريب طفلي على مفهوم سيارة و هو لا يشاركني الإهتمام ذاته في النظر إلى السيارة وأنا أقوم بتدريبه و كيف له القيام بربط كلمة سيارة بشكلها دون النظر إليها.

  ملاحظة : هذه المقالات لا تغني عن جلسات النطق واللغة عند أخصائي النطق واللغة، هي فقط تساعد في فهم الأهداف و مساعدة أخصائي النطق و اللغة في إنجاز أهدافهم كنوع من التعاون المشترك في مساعدة الطفل للوصول معه إلى أفضل النتائج. أرجوا أن أكون في هذا المقال قد قدمت معلومات الكافية تفيد الأمهات في البدء في تدريب أطفالهن على مهارات ما قبل اللغة ..... بداية موفقة أتمناها لكم.