دور الأسرة في دعم أهالي ذوي الشلل الدماغي

Date

2018/11/05

Profile pic

أم لشابة لديها شلل دماغي

في هذا الفيديو تتحدث ريم أم لشابة لديها شلل دماغي عن دور الأسرة في دعم أهالي ذوي الشلل الدماغي 

الداعم الوحيد أو الداعم الأكبر في حياتي هو والدتي، لإني أنا بحكم إني كنت موظفة، وامرأة عاملة، فكنت دائماً أحط بنتي عند والدتي، وهيّ إلي ربتها بصراحة، وهيّ لما كانت ترجع من المدرسة، هيّ يعني تعمل معها واجباتها، هيّ يعني كانت مآمنة فيها من هيّ طفلة، وهيّ إلي كانت يعني الداعم الأساسي إلي، وفي هالحياة لازم يكون إلنا يعني داعم أو إنسان يوقف معنا في كل مراحل حياتنا.

أنا والدتي لما أحكي عنها يعني بتلبك! أو مثلاً ما بعرف بيصير معي هيك حالة عاطفية! ليش؟ مش بس لإنها والدتي، لإنها وقفت معاي لأبعد الحدود، ولإنها ساعدتني في ترباية بنتي، وفي دعمها لبنتي، حتى مرات يعني إذا في هلأ مع إنه بتول عمرها 22 سنة إذا صار مثلاً أي سوء تفاهم أو صراع أجيال أو إشي بيناتنا هي كانت الحكم بيناتنا، لإنها كانت مآمنة ببتول، وبصراحة كانت مآمنة أكتر مني، وتدعمها أكتر مني بحكم هيّ ربتها، وفي توافق يعني عقلي بينها وبين التيتا تاعتها، مع إنه في صراع أجيال يعني في كتير عمر فارق! بس هيّ كانت يعني فاهمتها ومربيتها، وداعمة كمان إلي، يعني ما أحلى إنه الواحد يكون إله في هالحياة حدا يدعمه، خاصة إذا كان عنده أطفال ذوي احتياجات خاصة، أو حتى أي مشكلة أو أي شغلة في هالحياة لازم يكون في داعم إلك، أو إنسان يعني تشكيله ع القليلة همك، أو يعني يوقف معك.