خمسة أمور تسهل عودة أبنائنا من ذوي التأخر التطوري إلى المدرسة

Date

2018/8/27

Profile pic

عمان - الأردن

 إن تهيئة أطفالنا من ذوي التحديات للعودة إلى المدرسة قد يكون أمراً ممتعاً لهم في التحضيرات وشراء الحقائب والقرطاسية، لكنه أحياناً يسبب لهم درجة خفيفة من الضغط النفسي أو الخوف بسبب الأمور الجديدة التي ستحدث معهم سواء مقابلة أصدقاء صف أو معلمين جدد والإنتقال من فصل لآخر. 

من المهم تهيئة المدرسة وليس تهيئة طفلنا فقط، إليكم 5 أمور تساعدكم على ذلك.:

1. التعرف على المدرسة بشكل جيد: يمكنكم زيارة المدرسة بمفردكم في البداية قبل بدء الدوام الدراسي للتعرف على أمور مهمة مثل الصف الذي سيكون فيه طفلكم، المرافق كالحمامات، من هم أصدقاءه في الفصل وهل تعرفون أحداً منهم.

2. التخطيط لأنشطة توعوية: يمكنكم التخطيط مع إدارة المدرسة عن أنشطة للتوعية عن الإختلافات، مع التركيز على إختلافات طفلكم وكيف يمكن للأخرين التعامل معها. يمكن أن تقوموا بهذا النشاط في فصل طفلكم بشكل شهري مثلاً أو كل شهرين ومن الطرق التي يمكنكم إستخدامهما: قراءة القصص التي تتحدث عن الإختلافات مع نقاش حول القصة، نشاط معين حول الموضوع… من المفضل مهما كان النشاط أن لايزيد عن 40 - 50 دقيقة. يمكنكم البحث عبر الإنترنت عن أفكار للأنشطة.

3. طلب المساعدة: لاتترددوا في طلب المساعدة أو التعاون من معلم الصف أو مدير المدرسة، قد لن يكون من السهل قبولهم ذلك، لكن مع المحاولة والتفكير بطريقة مناسبة للتواصل معهم يمكنكم البدء بكسب دعمهم. لاتنسوا أن تشكروهم على دورهم المهم والفعال في تسهيل دمج أبنائكم والذي هو جزء مهم من مهمتهم السامية.

4. التعرف على إهتمامات الأطفال الآخرين: قد يكون لطفلك إهتمامات لا يهتم بها الآخرون، لكن الفرح والمرح يعلبان دوراً أساسياً في جلب الأطفال معاً، ومن المهم معرفة المصالح المشتركة التي قد تكون بينهم. يمكنكم تنظيم نشاط ترفيهي بعد المدرسة لأصدقاء الفصل سواء داخل المدرسة أو خارجها (في المنزل أو أحد الحدائق العامة)، كما يمكن تحضير بطاقات معايدة مع قطة صغيرة من الشيكولاته والحلوى وقت المناسبات السعيدة. يمكنكم البحث عبر الإنترنت عن أفكار غير مكلفة ومبتكرة.

5. التعرف على أهالي آخرين: تذكروا أن الأهالي الآخرين يؤثرون على أطفالهم بقوة، من المهم بناء علاقات جيدة معهم وجعلهم يشعرون بأهميتهم ودورهم الفعال في جعل المجتمع أجمل للجميع، وأشعروهم أن تقبلهم وتقبل أبنائهم لن يخدم طفلكم فقط، بل سيعود بالفائدة على الجميع وبأن التقبل يجعل أبنائهم متعاونين، متسامحين وأكثر فاعلية في المجتمع. قد لن يكون من الممكن أن يتقبل جميع الأهل، لكن إن إستطعتم كسب تأييد عدد قليل من الأهالي فهذا يعد نجاحاً بحد ذاته.

نود أن نذكركم أن هذه الأمور تبدأ بمحاولات، قد تنجح أو أنها قد تحتاج إلى تعديلات حسب البيئة التي تعيشون بها… المهم هو أن تفكروا دوماً بطرق وبدائل تلائم بيئتكم. الأهل هم الأفضل في صنع التغيير ونشر الوعي وتسهيل دمج أبنائنا بمختلف قدراتهم.

Date

2018/8/27

Profile pic

عمان - الأردن

يتكون فريق التحرير- منصة حبايبنا من أخصائيين في التربية الخاصة يعملون بعناية على توفير و مراجعة المحتوى المتخصص بالتربية الخاصة و التأهيل في بعض المقالات  و بعض تساؤلات الأهالي و المتابعين. كما يتم مراجعته من قبل مختصين في المجال للتأكد من صحة المعلومات المقدمة.  كما ينضم للفريق أحيانا متطوعين للمساهمة بكتابة المقالات الاجتماعية المتعلقة بقصص الأهالي و الأشخاص ذوي التحديات الذهنية.
 

اترك تعليقاً