جورج بين العبقرية والتقبل

Date

2019/5/27

Profile pic

عمان - الأردن

جورج الطفل العبقري... نعم أقولها بكل ثقة، ليس من وجهة نظري فقط بل هذا رأي كل المحيطين الذين تعرفوا علي جورج جيدا. في البداية أكلمكم عن طفلي الأول وبداية فرحتي، وما أدراكم سعادة الأم بطفلها الأول وابتسامته الأولي والامل في الغد سيكبر أمام عيني كل يوم وسيصبح مهندس أو دكتور ...استمر جورج في النمو حتى وصل عمر سنتان... هنا كانت الصدمة... جورج لم يتكلم!
 
 
ذهبت لكثير من الأطباء والأخصائيين على أمل الحصول علي نتيجة منهم... بدأت الدوامة...هناك من قال أن لديه توحد ولا يوجد أمل من المحاولة، ومنهم من قال حرمان بيئي وذلك نظرا لأني أعيش بدولة عربية بعيداً عن عائلتي... أصبحت أشعر بالضياع، لكني لَم أفقد الأمل والصبر للحظة واحدة، برغم تعرضنا للعديد من أنواع الإستغلال والنصب من بعض العاملين في مجال تنمية المهارات والتخاطب مستغلين أننا على أمل لإيجاد نتيجة.
 
 أفتقد سماع كلمة "ماما"... أريد أن أشعر بها، أريد أن أخرج معه دون نظرة إنتقاد أو تعجب ممن حولي أو سؤال يحرجني... بدأ الخوف يقتلني من نظرة أو سؤال من هم حولنا لأنه يشعر ويفهم كل شئ...
 بعمر خمس سنوات ونصف ذهب جورج للحضانة، ولم تكن التجربة موفقة... فقد تعرض للصفع من أحد المعلمات وعرفت عندما أشار لي على وجهه الملتهب من الصفعة! طبعاً لم أجبره أن يعود للحضانة. و هنا كانت الوقفة، واتخذت قرارا بفتح حضانة لأساعد ابني وغيره من الأطفال.  خلال خلال ثلاث أشهر افتتحت حضانتي الخاصة وبدأ جورج الدوام بها مع عدد من الأطفال، وبدأت تعليمهم بطرق حديثة وتفاعلية وإنتقاء الكادر المستعد لتقبل جورج وأي طفل مثله. وفعلا حدثت المعجزة! وخلال ٦ شهور تغير إبني تماما، وأصبح يعتمد علي نفسه و يفهمني جيدا ولكنه لايزال يرفض الكلام إلا بعض الكلمات القليلة... إستطعت الوصول إلى أخصائيين اهتمامهم ليس بالمادة فقط لينضموا لفريق الحضانة، فقد أحبوا جورج و تمنوا أن يتحسن، ولاحظت مواهبه العبقرية في تصميم وبناء اَي شكل بالمكعبات، بدأنا نلاحظ أنه يصمم بإبداع  وإتقان وسرعة رهيبة وكانه بذرة لمهندس عبقري صغير! إنه مصدر فخري وسيظل للأبد.
ووها قد جاء وقت دخوله المدرسة...  لكن للأسف الطفل الغير ناطق يصنف ضمن الاحتياجات الخاصة! قطعت عهداً على نفسي أنني سأظل أحاول وأحارب دون ملل أو كلل حتي أصل بجورج لطريق النور والمكانة التي يستحقها. رسالتي لكل أم لديها طفل أو طفلة من ذوي سمات التوحد أو تاخر، يجب أن تعلمي جيدا أنت أمل طفلك في الحياة، أنت مصدر طاقته وإبداعه وقدراته، وبقدر الأمل سيعطي ويتطور، فلا تفقدي الأمل مهما فقد البشر الرحمة والمحبة، وسيظل الله مصدرهما و سيظل الأمل ما دمت حية تواجهي الحياة مع طفلك وتعلميه كيف يواجه المصاعب ويتغلب عليها.
لمتابعة رحلة جورج يمكنكم الإنضمام إلى صفحتنا (facebook.com)
 
دمتم بكل ود وأمل.
 

كتبته: منى ضاهر - أم لطفل لديه اضطراب طيف توحد

القاهرة - مصر

Date

2019/5/27

Profile pic

عمان - الأردن

يتكون فريق التحرير- منصة حبايبنا من أخصائيين في التربية الخاصة يعملون بعناية على توفير و مراجعة المحتوى المتخصص بالتربية الخاصة و التأهيل في بعض المقالات  و بعض تساؤلات الأهالي و المتابعين. كما يتم مراجعته من قبل مختصين في المجال للتأكد من صحة المعلومات المقدمة.  كما ينضم للفريق أحيانا متطوعين للمساهمة بكتابة المقالات الاجتماعية المتعلقة بقصص الأهالي و الأشخاص ذوي التحديات الذهنية.
 

اترك تعليقاً