تدريب الأطفال المتأخرين في التطور على المهارات الحياتية

Date

2021/3/13

Profile pic

عمان - الأردن

المهارات الحياتية اليومية من المتطلبات الأساسية للتعامل مع مقتضيات الحياة اليومية بنجاح لتحقيق الرضا النفسي والعيش بطريقة أكثر استقلالية لدى الأشخاص من ذوي الإعاقة التطورية، وأحد أهم الأهداف التي يتم العمل معها في قسم العلاج الوظيفي لدى مركز التميز للتوحد هو تعليم الطفل أن يعتمد على نفسه في المهارات الحياة اليومية مثل: الأكل واللبس.. والتدرج معهم في تعليم جميع المهارات بحيث يتم تقسيم المهارات إلى خطوات بسيطة من السهل حتى الصعب.

مثال على تدريب المهارات اليومية:

ارتداء الملابس حيث يمكنكم تعميم الخطوات على باقي المهارات تقريبًا، في البداية يجب أن نختار للطفل ملابس واسعة ومريحة مثل: البيجامات القطنية، وأسهل لو كانت بدون أكمام أو أكمام قصيرة كالملابس الداخلية أو الشورت.

  • الخطوة الأولى: نبدأ بتعليم الطفل آخر خطوة من المهارة وتكون أسهل خطوة.

مثلًا: عند  لبس "الفانيلا" نلبسه إياها كاملةً بجميع الخطوات:

ندخل رأس الطفل في "الفانيلا" واليدين داخل الأكمام ثم نترك الطفل ليسحبها للأسفل، في البداية يمكن استخدام التوجيه الجسدي مثل: مسك يدي الطفل وسحبها معه.

  • الخطوة الثانية: إذا انهى هذه الخطوة البسيطة ننتقل للخطوة التي تسبقها مباشرة مع بعض المساعدات بإدخال الرأس واليد اليسرى ثم تساعد الطفل بإدخال اليد اليمنى داخل الكُم  الأيمن ثم نترك الطفل يحاول دفع يده خارج الكم، يفضل المحاولة مع اليد القوية التي يستخدمها في أغلب النشاطات مثل: اليد اليمنى؛ لأنها ستكون أسهل للحركة، بعد اتقانها ننتقل لليد الثانية بنفس الطريقة.
  • الخطوة الأخيرة: بعد إتقان جميع الخطوات السابقة نطلب من الطفل أن يحاول إدخال رأسه بفتحة "الفانيلا" بتوجيه جسدي في البداية إلى أن يتمكن من لبس الفانيلا بدون مساعدة.

يمكنكم تطبيق الخطوات نفسها عند تدريب الطفل على لبس البنطال أو خلع الملابس من الجزء العلوي أو السفلي أو لبس الجرابات والحذاء، وتعد تلك أحد فنيات ال ABA وتسمى التسلسل للخلف.

 

يمكنكم الإطلاع على الفيديو أدناه👇 بعنوان: التدريب على المهارات اليومية مع أ.لمياء الحوشان - مشرفة قسم العلاج الوظيفي لدى مركز التميز للتوحد 

Date

2021/3/13

Profile pic

عمان - الأردن

يتكون فريق التحرير- منصة حبايبنا من أخصائيين في التربية الخاصة يعملون بعناية على توفير و مراجعة المحتوى المتخصص بالتربية الخاصة و التأهيل في بعض المقالات  و بعض تساؤلات الأهالي و المتابعين. كما يتم مراجعته من قبل مختصين في المجال للتأكد من صحة المعلومات المقدمة.  كما ينضم للفريق أحيانا متطوعين للمساهمة بكتابة المقالات الاجتماعية المتعلقة بقصص الأهالي و الأشخاص ذوي التحديات الذهنية.
 

اترك تعليقاً