اللغة والدماغ: الحُبسة وانفصال الدماغ والأنظمة الوظيفية له

Date

2021/4/04

Profile pic

عمان - الأردن

  • كيف يتحدث الدماغ اللغة؟
  • وكيف يفهمها؟
  • وما الذي يحدث حين تتعطل هاتان الوظيفتان؟
  • ينظر البعض إلى أن اللغة على أنها وظيفة واحدة كبيرة يؤديها الدماغ إلا أنها في الواقع مقسمة إلى عدد من الوظائف الفرعية.

    لكن في البداية سنراجع التشريح العصبي للجسم فالبنسبة لما نسبته 90% من الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليمنى بشكل أساسي تتركز وظائف اللغة في النصف الأيسر من الدماغ، أما بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى أو اليدين الاثنتين بالمهارة عَيْنها فإن وظائف اللغة موجودة على الأرجح في النصف الأيمن من الدماغ.

    ولكن على الرغم من ذلك فلدى 70% منهم تكون وظائف اللغة موجودة في النصف الأيسر من الدماغ وبغض النظر عن النصف الدماغي المُهيمن فإن المنطقتين الدماغيتين المتصلتين باللغة هما:

  • منطقة بروكا التي تساعدكم على الكلام.
  • منطقة فيرنيك التي تساعدكم على الفهم اللغة.
  • تقع منطقة بروكا في الفص الجبهي إلى الجانب اليسار عادةً وهي المسؤولة عن التعبير اللغوي ولدى تعرض هذه إلى ضرر غالبًا ما يعاني الشخص المصاب من صعوبة في النطق فتصبح كلماته بطيئة و متلعثمة، ويُعرف ذلك  بحُبسة تعذر الكلام بغير طلاقة أو حُبسة بروكا وحُبسة بروكا تعني تضرر النطق، فالحُبسة هي نوع من الاضطرابات المتعلقة باللغة أمّا حين تتعرض منطقة فيرينك في الفص الصبغي عندئذ يصاب المريض بحُبسة فيرينك التي تؤدي إلى نتائج تختلف عن حُبسة بروكا فلا يعاني المصابون من أي مشكلة في النطق والكلمات بل على العكس فهم يتحدثون كثيرًا ولكن حديثهم لايكون منطقيُا وليس له أي معنى في بعض الأحيان.

    قد يواجه المصابون بحُبسة فيرينك والمعروفة أيضًا بحُبسة طلاقة الكلام صعوبة في فهم ما الذي يقوله الآخرون؟ وحين يصاب المريض بحُبسة بروكا وحُبسة فيرينك معًا فهذا يعني أنه مصاب بالحبسة الكُلية، بما أن الإصابة تشمل اللغة بشكل عام وليس جزء منها فقط تتصل المنطقتان بروكا وفيرينك في الدماغ من خلال مجموعة من الألياف العصبية تعرف بالحزمة العصبية المقوسة، واللافت أنّ هذه الحلقة موجودة أيضًا لدى الأشخاص الصم الذين يجيدون لغة الإشارة لذا هي ليست محصورة باللغة الناطقة، فالدماغ يتأقلم لاستخدام أي نموذج متوفر لديه لتحقيق التواصل وعند تعرض هذا التواصل للضرر يصاب المريض بما يعرف بحُبسة التوصيل حيث تتعطل قدرته على توصيل المعلومة بين وظيفتي السمعي والنطق مما يمنعه من تكرار الكلام على الرغم من فهمه لما يتم قوله.

    لدى مجرد التفكير بعدد الوظائف الخاصة باللغة التي تقومون بها كل يوم ستدركون أن الحُبسات الكلامية متنوعة جدًا ومنها: تعسر الكتابة أي فقدان القدرة على الكتابة. وحُبسة التسمية أي فقدان القدرة على تسمية الأشياء وغيرها الكثير من الصعوبات الخاصة التي تشمل: القراءة والتهجئة والقواعد والتنقيط وغيرها من الأمور التي لا تلاحظونها عادةً، بما أنكم تقومون بها بدون بذل الكثير من الجهد عندما يكون الدماغ سليمًا.

    إلا أن حُبسة بروكا و حُبسة فيرينك هما الأكثر شيوعًا واللغة ما هي إلا مثالًا واحدة حول  طريقة عمل الدماغ بشكل عام، حيث يقسم االمهام الكبيرة إلى مهام أصغر يتم بعدها توزيعها على أجزاء مختلفة من الدماغ وهذا أمر جيد؛ لأنكم إذا تعرضتم لإصابة في منطقة محددة من الدماغ لن  تفقدوا قدرتكم على القيام بالمهام الأساسية مثل: التواصل بشكل كامل كذلك عند تقسيم المهام بهذه الطريقة يصبح من الأسهل على الدماغ التأقلم، مثلًا: حين يصاب الإنسان بسكتة دماغية تصيب النصف الأيسر من الدماغ فقد يواجه صعوبات في النطق أو صعوبات أخرى مباشرة بعد السكتة، ولكن مع مرور الوقت ومع العلاج المناسب يستطيع بعض أؤلئك الأشخاص على استرجاع بعض من أجزاء الدماغ الأخرى مرتبطة بالنطق من خلال بناء روابط جديدة بين الخلايا العصبية. يمكن لإعادة بناء هذه الروابط إلى جانب تعافي الأجزاء المتضررة من الدماغ أن يساعد أؤلئك الأشخاص على استعادة قدرتهم على الكلام بنوعًا من الطلاقة.

    وتعرف قدرة الدماغ على التأقلم ونقل وظائف إلى أقسام جديدة باللدونة العصبية أو اللدونة المشبكية حيث تكون الخلايا العصبية مرنة بما يكفي لتعلم طرق  روابط جديدة بما يسمح للأجزاء  غير المتضررة من الدماغ أن تتولى وظائف الأقسام المتضررة.

    ولكن حتى حين يعمل نصفًا الدماغ بشكل سليم فقد تواجهون صعوبات في تسمية بعض الأشياء ويحصل ذلك في حال تعطل  التواصل بين نصفي الدماغ؛  بسبب قطع الجسم السفلي وهو عبارة عن حزمة سميكة من الألياف تربط ما بين نصفي الدماغ ويؤدي ذلك إلى حالة انفصال الدماغ؛ لأن الدماغ ينقسم إلى جزأين.

    في السابق كان المرضى يخضعون لذلك كعلاج للنوبات وإلى جانب العلاج كانت هذه الجراحات تؤدي إلى أعراض  جانبية من ناحية اللغة، فإذا افترضنا أن اللغة متمركزة في النصف الأيسر من الدماغ فهذا يعني أن الجانب الأيمن لا يستطيع الاتصال بالجانب الذي يضم اللغة، فأي شيء تلاحظونه عبر الجانب الأيمن للدماغ لا تستطيعون تسميته أو التعامل معه من حيث اللغة.

    ربما تعرفون الدماغ يملك تقسيم متعاكس الجوانب مما يعني أن المعلومات التي تطلعون عليها من خلال الحقل البصري الأيسر تتم معالجتها من قبل الجانب الأيمن من الدماغ والعكس صحيح. ولكن ما الذي يعنيه ذلك بالنسبة للمريض المصاب بانفصال الدماغ في هذه الحالة إذا رأيتم غرضًا على اليسار وتم إرسال المعلومة إلى النصف الأيمن من الدماغ فلم تتمكن من تسميته ستتمكنون من حمله في يدكم اليسرى؛ لأن النصف الأيمن من الدماغ يتحكم بالخلايا العصبية الحركية في الجانب الأيسر ولكن سيتعين عليكم أن تدريروا رأسكم قليلًا ليصح الغرض في حقلكم البصري الأيمن؛ حتى يتمكن الجزء الدماغي المرتبط باللغة من تسميته، حين أتحدث عن الحقل البصري الأيمن فأنا لا أعني العين اليمنى فحسب بل أعني الجانب الأيمن من الجسم الذي يمكنكم أن تروه من خلال نصف كل عين 

    الشرح موضح في الفيديو أدناه👇

    المصدر: منصة مدرسة التعليمية التابعة لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية

Date

2021/4/04

Profile pic

عمان - الأردن

يتكون فريق التحرير- منصة حبايبنا من أخصائيين في التربية الخاصة يعملون بعناية على توفير و مراجعة المحتوى المتخصص بالتربية الخاصة و التأهيل في بعض المقالات  و بعض تساؤلات الأهالي و المتابعين. كما يتم مراجعته من قبل مختصين في المجال للتأكد من صحة المعلومات المقدمة.  كما ينضم للفريق أحيانا متطوعين للمساهمة بكتابة المقالات الاجتماعية المتعلقة بقصص الأهالي و الأشخاص ذوي التحديات الذهنية.
 

اترك تعليقاً