اللغة الاستقبالية واللغة التعبيرية وتأثيرهما على النطق

Date

2019/12/22

Profile pic

لخدمات تطور الطفل

في هذا الفيديو نتحدث عن اللغة الاستقبالية واللغة التعبيرية وتأثيرهما على النطق مع أخصائية النطق واللغة هلا الصوص من مركز المسار لخدمات تطور الطفل

تنقسم اللغة لجزئين : لغة استقبالية و لغة تعبيرية .

اللغة الإستقبالية هي قدرة الطفل على فهم الأوامر المحكية ، على فهم اللغة من حوليه و على معرفة للمسميات و المصطلحات: فمثلاً إذا أنا بحكي لطفل : " روح جيب بوتك بدنا نطلع " و هو ما عم بستجيب ، معناها هو يمكن مش فاهم إيش يعني " جيب بوتك " أو مش فاهم إيش يعني " بوت " بالأخص ، فهو ما عنده المفردات الكافية ، مخزن لغة كفاية ، ما عنده فهم للأوامر إلي انحكت ففي بكون ضعف في اللغة الإستقبالية ، عشان هيك هو كان صعب يستجيب للأمر إلي أنا حكيته . 

هلأ بالعادة لما بكون في تأخر ، في كثير من الأوقات يكون في تأخر اللغة الإستقبالية؛ عشان هيك اللغة التعبيرية كمان بتكون ضعيفة ، فالطفل ما عم بقدر يعبر عن حاله بطريقة صح، أوقات بكون ضعف في اللغة الإستقبالية؛ عشان هيك اللغة التعبيرية بتتأثر فالطفل بكون عنده مشكلة إنه هو يحكي بطريقة صح أو إنه في بعض الأوقات هذا الطفل بكون ما عم بيحكي، و في مع أطفال ثانيين بتكون اللغة الإستقبالية منيحة نوعاً ما ، لكن بضلها المشكلة في اللغة التعبيرية، إنه هو يعبر عن حاله بطريقة صحيحة بتكون هاي الموجودة، على جميع أشكال التأخر سواء كان باللغة الإستقبالية و التعبيرية مع بعض أو كانت اللغة الإستقبالية منيحة أو التعبيرية هي ضعيفة لازم إنه ينشتغل عليه ، و على أساس النماذج النمائية نحدد مدى التأخر الموجود و يتم العمل على هذا التأخر و أنو إحنا نحاول نسرع في إكتساب المهارات يلي هالطفل بفتقدها.

هلا الصوص أخصائية نطق ولغة. حصلت على درجة الماجستير في علاج النطق واللغة من الجامعة الأردنية. عملت في اختصاصي في الاْردن في مركز المسار لخدمة تطور الطفل. أحب عملي لأني أحب الأطفال و أحب دعم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة

Date

2019/12/22

Profile pic

تأسس المسار لخدمات تطور الطفل في عمان – الأردن عام 2006 من قبل مجموعة من الأخصائيين في مجالات التأهيل والتربية الخاصة .يعتبر المسار لخدمات تطور الطفل مؤسسة فريدة من نوعها في الشرق الأوسط، فهي رائدة في مجال تزويد الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بخدمات التعليم والتأهيل الفردية والشاملة تحت سقف واحد. هذا ويعمل المسار تبعاً لمعاييرجودة عالية توازي مؤسسات عالمية رفيعة السمعة. ويتميز الكادر العامل بشغفه وحماسه للعمل والتزامه بالتعلّم المتواصل لمواكبة أحدث الأساليب والممارسات في مجال التعليم والتأهيل.
يتلقى الأطفال الخدمات المختلفة المجهّزة بعناية لتلبية احتياجاتهم الفردية من خلال ثلاث وحدات رئيسية: وحدة التعليم  والتي تشمل  برنامج التدخل المبكر وبرنامج المدرسة، أما وحدة العلاج فتقدم الخدمات في مجال علاج اللغة والنطق والعلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي. فيما تركز وحدة الخدمات المجتمعية على دعم المجتمع المحلي من خلال أنشطة التدريب والتوعية.

اترك تعليقاً