العلاج الطبيعي في حالات الشلل الدماغي (الجزء الأول)

Date

2019/10/04

Profile pic

عمان - الأردن

اختصاصية علاج طبيعي

من هو أخصائي العلاج الطبيعي؟ 

هو شخص حاصل على ترخيص مزاولة من وزارة الصحة بعد حصوله على الدرجات العلمية والتدريب اللازم في مجال العلاج الطبيعي ولديه خبرات في التعامل وعلاج الأطفال والمسؤول عن تقيم وإعادة التقييم من وقت إلى آخر ووضع خطط العلاج والأهداف والطرق والتقنيات وتطبيقها مع الطفل المصاب بالشلل الدماغي بالإضافة إلى إرشاد وتدريب الأهل لمتابعة العلاج بالمنزل وتقديم ما يلزم الأهل من معلومات حول حالة الطفل وهو من أهم الأشخاص في علاج الأطفال المصابين بالشلل الدماغي وسوف يساعد الطفل على اكتساب مهارات حركية لأقصى حد ممكن ويعمل على تقديم هذه الخدمات بمنزل الطفل أو المستشفيات أو المراكز الخاصة بالعلاج الطبيعي أو مراكز التدخل المبكر والمدارس ويعمل مع الطفل ضمن فريق التأهيل أو لوحده.

 

 كيف يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بتقييم الطفل الذي يعاني من الشلل الدماغي؟

قبل البدء بالعلاج يجب أن يكون عند أخصائي العلاج الطبيعي صورة كاملة عن قدرات الطفل الحركية ونقاط الضعف أو النقص الحركي من خلال تطبيق فحوصات خاصة ومعاينة الطفل عن كثب في التقييم الأولي ثم إعادة هذا التقييم بالمستقبل كل ثلاث إلى ستة أشهر أو كل ستة أشهر إلى اثني عشر شهرا بالأطفال الأكبر عمرا ومن أدوات التقييم:

  • الاختبارات المعيارية الموحدة وذلك لتحديد العمر الحركي للطفل ومستوى حالته
  • المعاينة الدقيقة لتتبع النمط الحركي للطفل وقدرته على استعمال كلا الجانبين من جسمه وأطرافه بتوازن وتناسق
  • اخذ المعلومات اللازمة عن الطفل من الوالدين مثل التاريخ الصحي والحركي وغيرها

كيف يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بعلاج الطفل الذي يعاني من الشلل الدماغي؟

عند اكتمال عملية التقييم للطفل تبدأ عملية تخطيط ورسم الخطة العلاجية الفردية وذلك من خلال:

  1. تحديد الأهداف من خلال المعالج بمشاركة الأهل وقد تتضمن الأهداف النقاط التالية:
  • الوقوف باستقامة أفضل
  • تطوير ردود فعل التوازن
  • تحريك جزء من الجسم بطريقة مستقلة عن باقي الجسم
  • المحافظة على طرف مستقيم عندما يوضع على الأرض
  • المحافظة على وضعية معينة لمدة زمنية أطول
  • المحافظة على المدى الحركي للمفاصل
  • تطوير التوازن والتعاون الحركي بين أجزاء الجسم
  • زيادة قدرة الطفل على تحمل التعب والمجهود العضلي كالمشي واستخدام الدراجة
  1. تحديد أي أدوات أو أجهزة تساعد الطفل مثل الجبائر أو المقاعد الخاصة
  2. تثقيف الأهل بحالة الطفل ومناقشة كل النقاط والاستفسارات حول الحالة
  3. تدريب الأهل على تطبيق الخطة العلاجية المنزلية وكيفية التعامل مع الطفل بحياته اليومية
  4. تحديد عدد الجلسات العلاجية الأسبوعية اللازمة للطفل حسب حالته

 

عدد الجلسات وتكرارها

في بداية العلاج يحتاج الطفل إلى ثلاث جلسات علاجية أسبوعية وعلى الأقل جلستين علاجيتين أسبوعيا مدة الجلسة الواحدة من 50 إلى 60 دقيقة ويقل عدد الجلسات كلما تقدم الطفل بالعمر.

متى يبدأ ومتى يتم إيقاف العلاج الطبيعي للأطفال المصابين بالشلل الدماغي؟

  • من المستحسن تحويل الطفل وبدء العلاج الطبيعي بأسرع وقت ممكن بعد أن يتم تشخيص الطفل وقد يكون ذلك بعمر الستة أشهر وقد يتأخر أحيانا إلى عمر السنة أو حتى السنتين
  • العلاج الطبيعي قبل وبعد العمليات الجراحية:

يحتاج الطفل المصاب بالشلل الدماغي أحيانا لأنواع مختلفة من العمليات الجراحية للتعامل مع المضاعفات الناتجة من الإصابة ويحتاج إلى جهد إضافي من أخصائي العلاج الطبيعي وخطط علاجية مكثفة قبل العملية مثلا لعمل تمارين التقوية وتعليم الطفل وتدريبه على أي تمارين ستدخل حيز الخطة العلاجية بعد العملية ثم يستمر هذا الدور للعلاج الطبيعي أثناء وجود الطفل بالمستشفى فمثلا عمل تمارين لأجزاء الجسم الأخرى وتقليب الطفل ضمن الأوضاع المناسبة لحالته ولنوع عمليته وتبعا لرأي الطبيب الجراح وقد يبدأ العلاج الطبيعي للطفل مباشرة بعد 24 أو 48 ساعة من العملية.

  • يحتاج أي شخص مصاب بالشلل الدماغي حتى في سن متقدم إلى جلسات العلاج الطبيعي لكن بتكرار قليل جدا فمثلا جلسة شهريا أو حتى كل ثلاثة أشهر لمتابعة برامج علاجية تحفظية خاصة تعمل على متابعة أي جديد ووقائية لمنع أي مضاعفة وتعتمد على تطبيقها اليومي بالمنزل
Date

2019/10/04

Profile pic

عمان - الأردن

اختصاصية العلاج الطبيعي في مجال الأطفال. التحقت بمعهد المهن الطبية المساعدة بعمان عام ١٩٨٦ وحصلت على الدبلوم ثم التحقت بالجامعة الأردنية كلية علوم التأهيل ودرست بكالوريس علاج طبيعي. وكان تقديرها إمتياز وأخذت خبرات عديدة من ألمانيا وأميركا والسعودية بالإضافة للأردن. تبقي نفسها مستجدة بالبحث عن المعلومة الجديدة

اترك تعليقاً