الدعم النفسي والمعنوي وتأثيره على أهالي الأشخاص ذوي التأخر التطوري

Date

2018/12/03

Profile pic

أم لطفلة من ذوي التأخر التطوري وفرط الحركة

في هذا الفيديو  تتحدث رولاند البواب أم لطفلة من ذوي التأخر التطوري (التأخر النمائي) عن قوة إيمان وتحدي أهالي ذوي التحديات ينعكسان على المجتمع.

الحمد لله أنا كنت مدعومة من كل اللي حولي ، يعني الدعم المعنوي كان الكل ، كلام الناس اللي حولي من أهلي ومن أهل زوجي ومن أصحابنا دايما الله يقويك ويعطيك ألف عافية ، يعني الواحد ما بستنى الناس تقله يعطيك ألف عافية أو كذا ، هاد بالاخر ابنا أو بنتنا وهاد واجبي ، يعني ربنا أعطاني هالهدية اتقبلتها أنا وحبيتها فلازم أشتغل معها ، فالأم دايما والأب ما ياخذوا شكر على تعبهم مع ولادهم ، ما بالك ليكون عندهم طفل مريض أو طفل من الاحتياجات الخاصة ، ودايما انا بقول اوك حكيهم حلو وبنبسط عليه ، بنبسط لما يقولولي يعطيك العافية ويا رب يدخلك الجنة من ورا تعبك معها ، حلو كثير ، بس دايما أنا برجع وبقول انه أنت أو الشخص نفسه هو اللي بفرض على الناس شو تحكيله او شو ما تحكيله ، لما الناس بشوفوك قوية وانه الحمدلله مسلمة بقضاء ربنا وشو أعطاك وراضي فيه ، فأنت بتفرض احترامك عليهم وبتفرض أنهم يحكولك حكي حلو، أنت ما تستنى منهم بس أنت قوتك و ايمانك بربنا وتسليمك بقضاء ربنا هوي اللي بخلي الناس ينظرولك بالعكس نظرة اعجاب ونظرة فخر ، انو والله شوفي رولاند.

كل هالصعوبات اللي مرت فيها ومرضها ووضعها والحمدلله لسه واقفة على رجليها ولسا بتدعم ، كمان احنا تطوعنا بهالجمعيات سواء قبل شوي زي ما حكيت بمرضي السرطان أو بجمعيات الاحتياجات الخاصة ، العمل التطوعي اشي كثير حلو ، يعني انا هاي المهنتين بحياتي أو التحديين بحياتي أعطاني انه شو حلو انك انت تخدم الناس وتساعد الناس دون مقابل ، فعنجد دايما بقول تحدي مرضي اصابتي بالسرطان وتشخيص بنتي انها طفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة فتحلي آفاق العمل الاجتماعي اللي هوي اشي كثير حلو، و ما حدا بقدر يعرف هو قديش حلو الا اذا جربه ، فبتمنى لكل أب وأم واخوان ولأي عيلة عندهم أفراد أو أشخاص أو أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ، انكم حبوهم وتقبلوهم وما تحكموا عليهم وحنوا عليهم وما تشفقوا ، احنا يعني الاب والأم بكفي اللي فيه مكفيه زي ما بقولوا ، احنا ما بدنا نظرات شفقة ، بالعكس احنا بدنا نظرات اللي بقدر يساعد يساعد ، الي أخت مثلا تقلي اليوم انتي تعبانة جيبي بنتك أنا بقدر أقوم فيها لأكم من ساعة ، روحي غيري جو ، ارتاحي ، نامي ، اشتري اشي ، اعرفت اي اشي انك تعمله كمان انك تحس انت كمان بوجدانك وبكينونتك ، و انك ما يضل 24 ساعة بس تفكيرك بهالطفل وكذا ، سلم أمرك لربنا وان شاء الله ربنا دايما معنا وهوي اللي خلقهم وأعطانياهم وهوي ان شاء الله متوكل فيهم .

Date

2018/12/03

Profile pic

أم لأربعة أبناء، أصغرهم ليلى من ذوي التحديات التطورية، تم تشخيص إبنتها على عمر ٤ سنين باضطراب فرط الحركة والتأخر التطوري (التأخر النمائي)، وبدأت من بعدها رحلة العلاج، تعتبر ليلى هدية من رب العالمين وأهم علاج هو الحب والتقبّل. أصبحت عضوة في عدة جمعيات لمساعدة الأطفال وتغيير نظرة المجتمع للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

اترك تعليقاً