التنوع في حالات الشلل الدماغي

Date

2018/11/24

Profile pic

عمان - الأردن

ناشطة و أم لطفلة لديها شلل دماغي

في أحد زياراتي لأماكن تقديم الخدمة العلاجية لطفلتي المصابة بالشلل الدماغي حيث كانت في سنتها الثانية ضمن برنامج التدخل المبكر العلاجي رأيت طفلة تقريباً بعمر ال7 سنوات وكانت تركض و هي تستخدم جهاز المشي الووكر ... لم تكن ميريانا حينها تحسن إستخدامه كنت أحملها من مكان لأخر للتنقل فقد كانت صغيرة الحجم خفيفة الوزن ولكن عندما مرت أمامي هذه الطفلة وهي تركض فرحة وكانت وكأنها تستعرض قدراتها أمامنا وأنها سريعة ..حاولت التقرب منها رغم أن جلسات ميريانا انتهت و لكن اّثرت البقاء لأحدث أمها ... و فعلا جاءت أمها وبدأنا بالحديث لن أنساك يوما يا ياسمين ... فقد تركتي بقلبي أملا كبيرا وخاصة إنني كنت بمرحلة تدريب طفلتي على إستخدام جهاز المشي وكم كان من الصعب نقلها من الحبو إلى إستخدامه خاصة إنها طفلة لا تعي أهمية ذلك .. بدأنا نتحدث أنا وأم ياسمين وكنت أسالها : كيف كانت ياسمين بعمر السنتين وما هي قدراتها ..في محاولة مني للمقاربة بين الحالتين ...فرؤيتي لطفلة تستخدم جهاز المشي اّنذاك أعطاني الأمل بأن طفلتي ستستطيع مثلها لكن وبعد سنة أصبحت طفلتي معتمدة على جهاز المشي ولكن لم تكن ببراعة ياسمين .. فالمقاربة صعبة في حالات الشلل الدماغي وكل طفل له تطوره الخاص وتحدياته الخاصة وحينها أدركت الاختلاف حتى لو بدت حالتهما متشابهة ...وفي يوم تلقيت اتصال من أم أخرى رأت صورة طفلتي على جهاز مشيها وكان طفلها يصغر ميرينا بسنتين وبدأت تسألني وحينها شعرت بأنه يجب أن أوضح الاختلاف أكثر من مقاربة الحالات .. حيث أن طفلها قد يشبه للوهلة الاولى طفلتي بعمره ولكن هناك إختلاف كما أن هناك تنوع كبير في ظروفنا وفيما يعانيه أطفالنا أي أنه لمن الصعب جداً توحيد الحالات وهذا ما قد لا يعيه العديد من الأشخاص . حيث تختلف الحالة والظروف والشخوص لذلك فإن الشلل الدماغي حالة معقدة ومتشعبة جدا لذا يصعب توحيد التوجيهات أو النصائح. 

الشلل الدماغي هو حالة معقدة بدرجة تعقيد الجزء المصاب بالجسم .. الدماغ! الدماغ هو عضو معقد جدا وهو أساس المشكلة ... فحين يحدث أي خلل أو إصابة في الدماغ يحصل الشلل الدماغي وتترتب الأعراض على نوعية الضرر وحجمه في الدماغ لا يعني بالضرورة وجود شد في الاطراف السفلية شلل دماغي فقد يكون العكس تماما .. وقد يكون بشكل اخر ألا وهو اختلال التوازن أو قد يكون بوجود حركات لا ارادية ... وقد يعتمد على شدة الحالة وبالتالي تختلف الأعراض ويختلف بذلك التدخل العلاجي وهذا يفسر إرتباك الناس في محادثاتي الخاصة مع الأصدقاء أو أفراد العائلة أو الغرباء فطفلتي لا تشبه العديد من حالات الشلل الدماغي حتى لو كانت متقاربة . وكوني مسؤولة في مجموعة على الفيس بوك معنية بالدعم النفسي لأهالي الشلل الدماغي. فقد تعاملت مع العديد من الأهالي ممن يعتقد أن لديهم أطفال متشابهين في الحالات وهنا يحدث التعقيد ويقوم بعض الأهل بتقديم النصيحة لبعضهم البعض ولكنهم فقدوا معلومات حيوية لتقديم النوع الصحيح من الدعم فالشلل الدماغي يندرج تحت إضطرابات الحركة التي يجب مناقشة أهداف العلاجات المقدمة لهم بالاعتماد على فردية الحالة .

ولذا أؤكد أن أهداف المجموعة هي تقديم الدعم النفسي لأهل المصاب بالدرجة الأولى وهنا أود مشاركة العديد من الحالات المرتبطة بالشلل الدماغي على الرغم من عدم رغبتي للتطرق إلى الجوانب السلبية من الشلل الدماغي، ولكن وجب توضيح مدى التعقيد في حالات الشلل الدماغي ومدى الاضطرابات المحتملة :

1- صعوبة الكلام 
2- صعوبات التعلم - قد يكون هناك مجموعة متنوعة من العوائق أمام التعلم ومن المهم تحديد هذه المكونات ومعالجتها بشكل فردي. على سبيل المثال، قد يكون هناك أدوية تتدخل في المعالجة، وقد يكون الطفل متعبًا من اضطرابات النوم، وقد يتداخل الصرع مع التعلم، كما أن الإعاقة البصرية والسمعية قد تسبب مشاكل أيضًا
3- الصرع
4- ضعف التكامل الحسي - الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي قد يواجهون صعوبة في تنظيم المعلومات الواردة من مراكزهم الحسية والتعامل معها (مثل الرؤية والسمع واللمس).
5- الإعاقات الذهنية - يعاني بعض المصابين بالشلل الدماغي من إعاقات ذهنية، في الوقت نفسه، قد يُنظر إلى بعض الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي بشكل غير صحيح على أنهم يعانون من إعاقة ذهنية أو اعتلال فكري أشد بسبب وضعهم، أو الصعوبة التي قد يواجهونها عند التحدث.
6- مشاكل بصرية - ﻗﺪ ﻳﺤﺘﺎج اﻟﺸﺨﺺ اﻟﻤﺼﺎب إﻟﻰ ﻧﻈﺎرات وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺸﻜﻼت ﺗﻨﺴﻴﻖ حركات اﻟﻌﻴﻦ
7- مشاكل سلوكية أو النفسية - مثل إضطرابات القلق والاكتئاب فغالباً ما يتم التغاضي عن الصحة العقلية للأشخاص المصابين بالشلل الدماغي، ولكن من الواضح أن هذا المجال يحتاج إلى المزيد من الاهتمام.
8- مشاكل في البلع و تناول الطعام - قد يواجه بعض الأفراد صعوبة في تنسيق وإستخدام العضلات اللازمة لتناول الطعام وإبتلاع الطعام الذي قد يتطلب تعديلات على مواد الأطعمة التي يتناولونها، وذلك باستخدام شلمون للسوائل أو أنبوب التغذية.
9- مشاكل في الاخراج و التبول - ضعف الأمعاء والمثانة بسبب تأثر العضلات التي تتحكم في وظائف الأمعاء والمثانة. الإمساك شائع للغاية ويمكن أن يكون من الصعب إدارته. يمكن أن يكون هناك أيضا مشاكل في السيطرة على عضلات المثانة
10- إضطرابات النوم - يمكن أن تكون هذه شديدة ومرتبطة بحالات أخرى مثل القضايا السلوكية
11- الشعور بالألم المزمن - قضية كبيرة بين الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي، وخاصة للبالغين المصابين بالشلل الدماغي.
12- تقلصات العضلات - بسبب عدم التناسب الطردي بين نمو العضلة مقارنة بنمو العظام مما قد يتطلب التدخلات الجراحية
13- الاستسقاء في سوائل الدماغ