التحديات التي واجهتها بوجود ابنتي من ذوي التأخر التطوري

Date

2018/11/12

Profile pic

أم لطفلة من ذوي التأخر التطوري (التأخر النمائي) وفرط الحركة

في هذا الفيديو  تتحدث رولاند البواب أم لطفلة من ذوي التأخر التطوري و فرط الحركة عن  التحديات التي واجهتها بوجود ابنتها.

انا كأم اوك رولاند يعني واحهت تحديات كتير كبيرة بحياتي، أولها قبل 10 سنين لما كان عمري 34 سنة أصبت والحمدلله بسرطان الثدي، كانت ليلى وقتها عمرها تلات سنين ونص فكانت هاي طبعا مرحلة كتير كتير صعبة من حياتي بس الحمدلله هلا بنظرلها بكل قوة وبكل تفاؤل وكل فخ إني أنا الحمدلله عديتها، كأم تنصابي بهاد المرض الصعب وخصوصا قبل عشر سنين لسا الناس بالأردن ما كانت تحكي ع كلمة سرطان، ما كانت تحكي هالكلمة، كانو دايما يحكو (هداك المرض)، وأطفالي كانو صغار، كان أكبر واحد عندي عمره 12 سنة والصغيرة اللي هي ليلى كانت 3 سنين.

بهديك الفترة كانت كتير الي فترة صعبة، انتي ام مسؤولة عن ولادك بكل جوانب حياتهم، مش ولد ولا ولدين كان عندك أربعة، فبتصيري تفكري بالأشياء المحزنة بتفكري انه كيف بدي اتركهم بهالدنيا يعني اكتر شي واجهني صعوبة بهداك الوقت هي ولادي. طبعا ليلى وقتها كانت طفلة وما كان عنا أي مشكلة. اجنا بعد ما خلصنا كل شي أنا علاجي بدت ليلى تحس إنه فيه شوية اختلافات بينها وبين أقرانها و كيف تتصرف بهاد العمر تبعها، فالحمدلله تحدي إصابتي بالسرطان اعطاني قوة، اعطاني صبر ، تغيرت نظرتي للحياة الحمدلله انا كنت وحدة من الناس المحظوظين بحياتي، الله كان باعتلي زوج داعم، أهل داعمين، بيت حما داعمين، أصدقاء، جيران هاد كتير بفرق لما انت تمرض بحياتك أو حتى بتمر بأي مشكلة او حتى مصيبة او أي اشي لما يكون في جنبك ناس داعمين وبدعولك دايما فهاد كتير بأثر فيك.

Date

2018/11/12

Profile pic

أم لأربعة أبناء، أصغرهم ليلى من ذوي التحديات التطورية، تم تشخيص إبنتها على عمر ٤ سنين باضطراب فرط الحركة والتأخر التطوري (التأخر النمائي)، وبدأت من بعدها رحلة العلاج، تعتبر ليلى هدية من رب العالمين وأهم علاج هو الحب والتقبّل. أصبحت عضوة في عدة جمعيات لمساعدة الأطفال وتغيير نظرة المجتمع للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

اترك تعليقاً