ارفعوا سقف توقعاتكم

Date

2019/7/22

Profile pic

عمان - الأردن

أم طفل لديه متلازمة داون

أحببت أن أطلق على قصتي مع يوسف هذا العنوان لأنه فعلا هذا ما قررت فعله في أول يوم ولد فيه يوسف ...
سأتطرق في البداية بموجز عن حياتنا قبل ولادة يوسف أنا أم لولدين قبل يوسف وشاءت الأقدار أن أعيش الغربة مع عائلتي وهذا يعني أنني أعتمدت على نفسي في كل أمورنا فكانت حياتنا مرتبة منظمة وعند قدوم يوسف إلى حياتنا لا أنكر أننا شعرنا بالصدمة والإختلاف في نمط المعيشة كونه يحتاج إلى إهتمام أكثر ولكن سرعان ما عادت حياتنا إلى مسارها عندما قررنا جميع أفراد العائلة معاملة يوسف كطفل طبيعي له كل الحقوق وعليه كل الواجبات وبنفس الوقت تعليمه الإعتماد على نفسه منذ الصغر ..
 
كانت شهور يوسف الأولى صعبة قليلا كونه يحتاج إلى العلاج الطبيعي وخاصة عدم توفرها في مكان إقامتنا وعدم توفر مواقع التواصل الاجتماعي  كما هي الآن ..
كنا نقوم ببعض الزيارات للمراكز ونقوم بتصوير  الأجهزة وتصنيعها  التي يحتاجها يوسف للتعامل معها بسهولة بالبيت ..
 
وبدأ يوسف أهم مرحلة وهي تعليمه على مراحل الجلوس والوقوف والمشي
والحمد لله وبعد معاناة وبطريق الصدفة وجدنا جمعية تقدم خدمات للعلاج الطبيعي بجلسة لمدة نصف ساعة بالاسبوع وكانت بداية يوسف بالتفوق حيث تم اختياره أفضل طفل مواظب بالرغم من أنه ليس مسجل نظامي وهذا كان بداية تحفيزي لرفع سقف توقعاتنا
والحمد لله أنهينا مرحلة العلاج الطبيعي عندها كان أجمل يوم وهو رؤية يوسف يمشي بمفرده وعندها بدأنا مرحلة البحث عن مراكز او جمعيات لتعليمه باقي المهارات بالرغم من أن يوسف كان تقريبا يتناول طعامه بمفردة ويقوم ببعض حاجياته ويتكلم بعض الكلمات من جمل قصيرة وأصبح تطوره سريعا وخاصة مع وجود أطفال بعمره في العمارة التي كنا نسكنها ..
صحيح أننا كنا مغتربين ولكن الله لاينسى أحد فقد ساعدني وجود جيران لهم أطفال بعمر يوسف كان يلعب معهم شبه يومي وهذا ماجعل تطوره مثل أقرانه ومضت السنوات وأصبح يوسف بعمر المدرسة التي بحثنا عنها طويلا ولم نستطع توفيرها له لأنني كنت مصرة على تسجيله في مدارس دمج لأنني فعلا كنت أرفع سقف توقعاتي وأرسم مستقبل افضل ليوسف لا يقل عن إخوانه وجاء القرار بالعودة من الغربة بالرغم من أن هذا القرار جاء كان على حساب العائلة
ولكن مصلحة يوسف ومستقبله كان اولوية في العائلة والتحق يوسف بمدرسة دمج وأصبحت أرى حلمي يتحقق شيئا فشيئا وفعلا تأكدنا من صحة قرارنا عندما كنت ارى تطوره يزيد بشكل ملحوظ والآن يوسف أكمل دراسته بالصف الاول وان شاء الله سوف يلتحق بالصف الثاني ..
 
 
بالرغم من تأخره حسب عمره ولكن الحمد لله القرار لم ياتي متأخرا كثيرا ..
يوسف سيكمل عامه التاسع وهو طفل ذكي ومحبوب يشارك بكل الفعاليات ..
شارك بالماراثون ثلاث مرات وأنا أسعى لدعم كل أم لديها طفل ملائكي وله إحتياجات خاصة سواء كان بالمشورة أو الدعم وأكبر نصيحة أوجهها للاهل هو إرفعوا سقف توقعاتكم في أولادكم
انظروا إليهم كأطفال طبيعين وفعلا ستشعرون بتطوير قدراتهم... يحتاجون الإهتمام الأكثر نعم
 

"ولكن لاننسى حقوقهم بالتعليم والدمج والعمل فهم أذكياء ويحسنون التصرف إذا نحن وثقنا بقدراتهم .."