شابان لديهما متلازمة داون يحصلان على الحزام الأسود في الكاراتيه

Date

2020/7/22

Profile pic

عمان - الأردن

النجاح والإنجاز أن تقدم مالا يتوقعه الآخرون وأن تعمل على تطوير نفسك باستمرار دون الوقوف عند التحديات، وهذا ما أثبته الشابان محمد منصور وصديقه صلاح الحوراني، اللذين لم تجمعهما متلازمة داون فقط، بل كذلك حبهم للرياضة والهوايات المشتركة.

حصل البطل محمد منصور وصديقه البطل صلاح الحوراني على الحزام الأسود 1 دان بالكراتيه بعد أن اجتازا بنجاح الفحص الذي أقامه اتحاد الاتحاد الاردني للكراتيه عبر الفيديو. وتدرب البطلان في مركز عمان الغربية للفنون القتالية مع الكابتن اسماعيل البطوش والكابتن انس مروان بعد أن آمنا بقدراتهما وعملا على تدريبهما لعدة سنوات.

بعد الفوز بالحزام الأسود

محمد منصور شاب  في الثلاثين من عمره ، وهو أصغر إخوته، فمنذ ولادته وعائلته داعمة ومساندة له، بالتقبل والحب والمجهود العائلي بين أفراد الأسرة، يحظى محمد بحياة جديرة بالاهتمام، فمنذ الخامسة من عمره، ألحقته عائلته بمركز خاص ليحصل على فرصة التعليم والتدريب مبكرا، تعلم خلالها قراءة القرآن و الحروف و الأرقام والعد.

وإيمانا بأهمية تنمية قدراته بما يتلائم مع احتياجاته وقدراته، تم إلحاقه بمركز خاص آخر، وكان في عمر السادسة والنصف، واستمر فيه حتى عمر الخامسة والعشرون سنة، وخلال تلك الفترة تعلم المهارات الاستقلالية ليكون أكثر اعتمادا على نفسه في الأكل، الشرب والعناية بالذات... وبعد ذلك التحق محمد بقسم المدرسة، وتم تأهيله لقراءة وكتابة الحروف والأرقام، والاستفادة من برامج الأنشطة اللامنهجية لتعزيز قدراته الإدراكية، كالرسم والتلوين وبقي به حتى عمر الثامنة  عشرة سنة، لتمهد له جسر العبور لمرحلة التأهيل المهني والتشغيل.

 كانت تسعى وتطمح له عائلته بالعمل وأن يصبح فردا منتجاً في المجتمع والتركيز على قدراته ومهاراته أكثر من التركيز على متلازمة داون، فالتحق بقسم التأهيل والتشغيل في جمعية أهالي وأصدقاء الأشخاص المعوقين في عمان، ليتسنى له فرصة التدريب على حرفة النول والعديد من الحرف الأخرى. التحق محمد في برنامج الجمعية بعمر الثامنة عشرة وبقي به حتى  الخامسة والعشرون سنة حتى أصبح مستوى التقدم لمحمد رائعاً نتيجة جهود متكاتفة بين الأهل والمركز والمختصين والتعاون المستمر. كما أِشركته عائلته في العديد من الأنشطة الرياضية والإجتماعية بعد الدوام، وأخته نداء أحبت أن تأخذ مسؤولية الاهتمام به وتطوير قدراته.

محمد وأخته نداء

الآن، أصبح الأهل والجميعة يفكرون ماذا بعد عمر الخمس وعشرون سنة من التدريب والتأهيل ودمجه أكاديميا واجتماعيا؟ عاودت عائلته من جديد؛ للبحث عن فرص جديدة ليكمل محمد مسيرته، وكانت قرابة العام، على أمل أن ينال فرصة عمل تتناسب مع قدراته، إلى أن تم إطلاق برنامج سنا للعمل من قبل جمعية سنا لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة في عمان، والذي يهدف لدعم عمل الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية في سوق العمل بدعم من مدرب عمل يسهل  الترتيبات والتدريبات اللازمة. 

من خلال برنامج سنا للعمل، حاز محمد على فرصة عام 2014 عمل في التعبئة والتغليف في متجرTrinitae المتخصص بصناعة الصابون الطبيعي ومنتجات من البحر الميت. بعد أن خضع محمد لفترة تدريب مدتها 3 شهور وتحت إشراف مدرب عمل، استطاع أن ينجز الكثير وأثبت التزامه وكفاءته و بشهادة أصحاب العمل، الذين عبروا عن حبهم ورضاهم ودعمهم لمحمد، أظهر محمد استعداده للعمل دون وجود مدرب العمل، تم قبول محمد للعمل في المتجر بدوام جزئي مع راتب شهري، وأصبح لديه أصدقاء جدد في العمل كما أصبح يستقبل الزبائن في بعض الأحيان.

محمد في عمل التعبئة والتغليف

وقد تم تكريمه من قبل سمو الأميرة منى في الحفل السنوي لجمعية أهالي وأصدقاء الأشخاص المعوقين، ومازال محمد يعمل في Trinitae، ليكون منتجا، معطاء، ومشاركا في المسؤولية اتجاه نفسه وعائلته.

محمد مع سمو الأميرة منى

ما يعلمنا إياه محمد هو أن الحياة تستمربحلوها ومرها، وأن الصداقة تضفي رونقا في حياته مع صديقه صلاح من متلازمة داون، ليلتحقا سوية بمركز عمان الغربية للفنون القتالية، ليمارسا موهبتهما بالتدريب، أسوة ببقية المتدربين دون الحاجة لتدريب خاص، لتعانق متلازمة دوان أحلامهما بالفوز والحصول على الحزام الأسود، ليقولا لا إعاقة مع الإرادة، وبذلك فإن دعم العائلة بالتدخل المبكر بالدرجة الأولى، والمراكز الخاصة المعنية بالتدريب والتعليم والتأهيل والمختصين والمجتمع هي سلم الوصول والإنجاز.

لمشاهدة محمد ومتلازمة داون حينما يصنع المستحيل اضغط هنا.

 

نشارككم قصة صلاح في مقال آخر.

Date

2020/7/22

Profile pic

عمان - الأردن

يتكون فريق التحرير- منصة حبايبنا من أخصائيين في التربية الخاصة يعملون بعناية على توفير و مراجعة المحتوى المتخصص بالتربية الخاصة و التأهيل في بعض المقالات  و بعض تساؤلات الأهالي و المتابعين. كما يتم مراجعته من قبل مختصين في المجال للتأكد من صحة المعلومات المقدمة.  كما ينضم للفريق أحيانا متطوعين للمساهمة بكتابة المقالات الاجتماعية المتعلقة بقصص الأهالي و الأشخاص ذوي التحديات الذهنية.
 

اترك تعليقاً